Professional volunteer translators and interpreters are needed to help us continue our mission and translate the daily Holy Mass celebrated in Medjugorje! Every minute you offer to serve the Lord brings you an eternity of joy. Join our team, taste the love of God and of His mother and spread it to the whole world!

اليوم التاسع - تساعيه عيد العذراء سيدة مديغوريه

 

اليوم التاسع : نصلّي من أجل نوايا ملكة السلام

* صلاة لملكة السلام: يا مريم، أمّ الله وأمّنا، يا ملكة السلام!

أتيت إلينا لتقودينا الى الله.

إحصلي لنا على نعمة، ليس فقط أن نقول: "لتكن مشيئتك"، بل لنعيشها كما فعلت.

نضع أيدينا في يديك، لكي تقودينا إليه وسط هذه الآلام والمصائب، بواسطة ربّنا يسوع المسيح، آمين

 

* نؤمن بإله واحد + 7 أبانا، 7 سلام، 7 المجد

* صلاة للروح القدس: هلمّ أيها الروح القدس، وأرسل من السماء شعاع نورك. هلمّ يا أبا المساكين.
هلمّ يا معطي المواهب.
هلمّ يا ضياء القلوب. أيها المعزّي الجليل، يا ساكن القلوب العذب. أيتها
الاستراحة اللذيذة، أنت في التعب راحة، وفي الحر اعتدال، وفي البكاء تعزية.
أيها النور الطوباوي، إملأ باطن قلوب مؤمنيك.
لأنه بدون قدرتك لا شيء في الإنسان ولا شيء طاهر: طهّر ما كان دنساً، إسق ما
كان يابساً، إشف ما كان معلولاً، ليّن ما كان صلباً، أضرم ما كان بارداً، دبّر ما
كان حائداً أعطِ مؤمنيك المتّكلين عليك المواهب السبع، إمنحهم ثواب الفضيلة،
هب لهم غاية الخلاص، أعطهم السرور الأبدي. آمين.

 

- تعال أيّها الرّوح القدس، وإملأ قلوب المؤمنين، وأضرم فيها نار حُبِّكَ

- أرسِل روحك وليكن خلقٌ جديد

- فيتجدّد وجه الأرض

لنصلّ: يا ربّ الذي علّم قلوب المؤمنين بنور الروح القدس إمنحنا الروح نفسه لكي نكون حكماء ونفرح دائمًا بتعزياته بواسطة المسيح ربّنا، آمين.

 

* التأمّل في إنجيل: يوحنا (17،24-26): "أنت وَهَبتَهُم لي، أيّها الآب وأريدهم أن يكونوا معي حيث أكون ليروا ما أعطيتني من المجد لأنّك أحببتني قبل أن يكون العالم. ما عرفك العالم، أيّها الآب الصالح، لكن أنا عرفتك وعرف هؤلاء أنّك أرسلتني. أظهرتُ لهم إسمك وسأظهره لهم لتكون فيهم محبّتك لي وأكون أنا فيهم."

."

 

 

* التأمل في رسالة العذراء:
"
أولادي الأحبّة! اليوم، أشكركم وأدعوكم جميعًا الى سلام الله. أريد أن يختبر كلّ واحد منكم في قلبه ذلك السلام الذي يعطيه الله. أريد أن أبارككم جميعًا اليوم، أبارككم ببركة الله وأناشدكم، أولادي الأحبّة، أن تتبعوا طريقتي وتعيشوا بحسبها. أنا أحبّكم، أولادي الأحبّة، لذا أنا لا أعدّ عدد المرّات التي أناديكم فيها وسأستمرّ، واشكركم لكلّ ما تقومون به من أجل نواياي. أتوسّل إليكم، ساعدوني لأقدّمكم الى الله وأخلّصكم. . أشكركم على تلبيتكم ندائي." (رسالة ٢٥ حزيران/ يونيو، ١٩٨٧)
 

* التامّل في تعليم الكنيسة الكاثوليكيّة: إنّ صلاة مريم تظهر لنا عند فجر ملء الزمن. فقبل تجسّد إبن الله، وقبل حلول الروح القدس عليها، تعاونت صلاتها بطريقة فريدة مع مشروع الله اللطيف المحبّ: عند البشارة، من أجل تكوين المسيح؛ وعند العنصرة، من أجل نشأة الكنيسة، جسده. ففي إيمان أَمَتِهِ المُتواضِعَة، وجدت عطيّة الله قبول لها وهذا القبول الذي إنتظره منذ بدء الزمن. هي التي جعلها الله "مملوءة نعمة" إستجابت بتقديم كلّ كيانها: "ها أنا أمة الربّ، فليكن لي بحسب قولك". هذه هي الصلاة المسيحيّة: أن نكون بكليّتنا لله لأنّه هو لنا بكليّته. (2617)

* تلاوة مسبحة الوردية : اسرار المجد
* طلبة العذراء
* السلام عليكِ أيتها الملكة أمُ الرحمةِ والرأفةِ، السلام عليكِ يا حياتَنا ولذّتَنا
ورجانا. إليك نصرخُ نحن المنفيين، أولادَ حواء، ونتنهّدُ نحوكِ نائحين وباكين في
هذا الوادي وادي الدموع. فأصغي إلينا يا شفيعتَنا وانعطفي بنظرِكِ الرؤوفِ
نحونا. وأرينا بعد هذا المنفى يسوع، ثمرةُ بطنكِ المباركة. يا شفوقة، يا
رؤوفة، يا مريمُ البتولُ الحلوةُ اللذيذة. آمين

 

 

* صلاة الختام: نشكرك أيّها الآب على عطيّة الصلاة التي تسمح لنا أن نلمس قلبك، الصلاة التي تمنح فيها نفسك كليًّا لنا والتي فيها تُعلّمنا أن نعطي ذواتنا بكليّتها إليك. نصلّي اليوم من أجل كلّ نوايا ملكة السلام ومن اجل كلّ ما هو ضروري لكي يدخل العالم أجمع، من خلال مريم، في مجدك، مجد الثالوث لأقدس. آمين